-->

مقطع على التيك توك يتسبب بسحب تاج ملكة جمال غينيا !

 نشرت صحيفة الغارديان  تعرضت ملكة جمال بابوا غينيا "لوسي ماينو" انتقادات واسعة عبر الإنترنت وذلك بسبب فيديو لها على منصة التيك توك TikTok !

تم سحب التاج من ملكة جمال غينيا وذلك بسبب نشرها فيديو وهي تتراقص على تطبيق التيك توك !

مقطع على التيك توك يتسبب بسحب تاج ملكة جمال غينيا !

 وواجهت ملكة جمال غينيا لوسي ماينو البالغة من العمر 25 عاماً والتي عملت ايضاً كقائد لفريق كرة القدم النسائية في بابوا غينيا لمضايقات وانتقادات كبيرة بعد مشاركتها لفيديو على التيك توك .

ولم تكن ملكة جمال غينيا الوحيدة في نشر الفيديو لها فهناك فيديوهات كثيرة بأسم TikTok twerking وتفاعل الكثير مع مثل هذه الفيديوهات وبالرغم من ان الشابة لوسي ماينو قامت بحذف الفيديو الخاص بها بعد تعرضها لوابل من الانتقادات والمضايقات من قبل الجمهور وقال البعض بان لوسي ماينو تعتبر مثال لكثير من الأشخاص وانها مثال يحتذى بها عند الكثير وانه ليس من الائق لشخص يحتذى به الجمهور مشاركة مثل هذه المقاطع .

تحذير صورك على السناب شات قد يراها الجميع احمي نفسك 

أفضل برنامج زيادة متابعين انستقرام

حقق الاف الدولارات من خلال حسابك في الانستقرام

فك الحظر عن رقمك في الواتساب بأقل من 24 ساعة

مشاهدة مسلسلات رمضان 2021 من خلال هاتفك

بعد نشر الفيديو ورد الفعل العنيف عليه، جُردت من اللقلب والتاج من قبل لجنة ملكة جمال جزر المحيط الهادي هذا الأسبوع.

وصرحت اللجنة في بيان لها : هدفنا الأساسي هو تمكين المرأة , ونحن منصة فريدة من نوعها تعزز التراث الثقافي والقيم التقليدية والمشاركة من خلال الترويج للسياحة حول بلدنا وشعبنا ونعزز فضائل الثقة وتقدير الذات والنزاهة وخدمة المجتمع مع تركيز موازٍ على التعليم 

وفي الوقت ذاته قال آلان بيرد  حاكم إيست سيبيك والرئيس المشارك لتحالف البرلمانيين بانه ضد العنف الإلكتروني وضد العنف الذي تعرضت له ماينو  ونشر على وسائل التواصل الاجتماعي متسائلاً : أي نوع من المجتمع  لا يدين تعذيب النسا وقلتهن ومع ذلك ينزعج  عندما تقوم شابة بنشر فيديو رقص ؟ 

ونشرت أحدى ملكات جمال بابوا غينيا التي لم ترغب بالكشف عن اسمها إن الحادث أظهر كراهية عميقة للمرأة في البلاد.

وأضافت قائلة: أنا متأكدة أنه إذا قام أحد الشخصيات العامة بعمل فيديو على تيك توك، فسنضحك عليه جميعاً أو ربما نمدحه.

 

جديد قسم : تيك توك

إرسال تعليق